علاج الكحة بالاعشاب وكيفية التخلص منها نهائياً - عربيستا

الكحة

تعتبر الكحة من الأعراض الشائعة لنزلات البرد وأمراض الحساسية، ويزداد حدتها التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي والسفلي على السواء، ويصاب الكثير من الأشخاص بالكحة في فترات مختلفة من حياتهم، ليقوموا بتجربة علاج الكحة بكل الوصفات المتوفرة أمامهم، بعضها يجدي نفعًا والأخر لا يكون سوي مضيعة للوقت، لهذا السبب اليكم في هذا المقال أهم علاج للكحة وفقًا لأنواعها المختلفة.

أسباب الكحة

هنالك عدة أسباب للكحة، وفيما يأتي نذكر بعضاً منها :-

الربو : يعد الربو أحد الأسباب الشائعة للكحة عند الكبار والأطفال، ويتميز هذا النوع من السعال بصدور صوت صفير يرافق السعال في العادة.

التهاب الشعب الهوائية المزمنة : وهو التهاب يصيب أنابيب الشعب الهوائية، ويتسبب بتضيق مجرى الهواء وإنتاج المخاط الزائد، ويحدث غالباً بسبب تدخين التبغ أو التعرض للملوثات الهوائية، لمدة طويلة، حيث يؤدي ذلك للإصابة بالسعال المزمن.

السعال الديكي : وهو أحد أنواع العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي، وقد يسبب السعال الديكي مشاكل خطيرة لدى الكثير من الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم بشكل صحيح بالمطعوم الثلاثي البكتيري.

الارتجاع المعدي المريئي : يحدث ارتجاع المريء عندما تنتقل محتويات وحمض المعدة إلى الأعلى، أي إلى المريء، بدلاً من نزولها إلى الأمعاء، وقد يسبب الحمض تهيجاً للأعصاب في المريء السفلي، وهي بدورها يمكن أن تؤدي إلى رد فعل بإحداث السعال.

المهيجات البيئية : يحدث السعال عند تنفس الهواء المحمل بمواد كيميائية ومهيجات، مثل، ثاني أكسيد الكبريت، وأكسيد النتريك، والغبار، بالإضافة إلى الهواء النظيف، حيث من الممكن أن يسبب السعال، إذا كان شديد الجفاف أو شديد البرودة.

الأدوية : فقد تكون الكحة من أحد الأثار الجانبية لبعض أنواع الأدوية.

الضغط العصبي : فالعوامل العصبية والعقلية، قد تنتج العديد من الأعراض الجسدية، بما في ذلك السعال.

الفيروسات والبكتيريا : يعد التهاب الجهاز التنفسي الذي يحدث عادة بسبب الإصابة بعدوى فيروسية، هو السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بالسعال.

التدخين : وهو أحد الأسباب الشائعة للإصابة بالسعال، ويتميز هذا النوع من السعال بصوت مميز، وبشكل مزمن.

علاج الكحة

1- علاج الكحة يبدأ من الوقاية

الوقاية من السعال أفضل من علاج الكحة بالطرق المتوفرة، لذلك إليك أهم الإجراءات لعدم التعرض للكحة:
- تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين.
- قم بتغطية أنفك وفمك في كل مرة تقوم بالعطس أو السعال فيها.
- لا تنسى شرب كمية مناسبة من السوائل يوميًا.
- نظف المناطق الحساسة في منزلك باستمرار للتخلص من البكتيريا والجراثيم التي قد تسبب لك المرض.
- تأكد من غسل يديك باستمرار، وبالأخص بعد العطس وتناول الطعام واستخدام المرحاض.
وفي النهاية، علاج الكحة لا يعد بالأمر المستحيل، ولكن إن رافقك السعال المزعج لأيام طويلة، يتوجب عليك حينها استشارة الطبيب للتأكد من المسبب الكامن وراءه من ثم علاجه.

2- علاج الكحة الجاف

استنشاق البخار الساخن الذي يساعد في التقليل من شدة السعال.
استشارة الطبيب ليساعدك في وصف أدوية تقلل من الألم المصاحب للسعال الجاف.

3- علاج الكحة الليلية

يظهر هذا النوع من الكحة في الليل، كما يمكن أن يكون للكحة الليلية المزمنة العديد من الأسباب مثل الربو ومتلازمة السعال في مجرى الهواء العلوي ومرض الارتجاع الحمضي.
(الشاي مع العسل)
قم بشرب كأس من الشاي منزوع الكافيين مع ملعقة من العسل قبل خلودك للنوم، فهذا الأمر يساعدك في التخلص من المخاط الموجود في المجاري التنفسية.
(ارفع رأسك أثناء النوم)
إذ تعتبر الجاذبية عدوة الكحة الليلية، فجميع المخاط الذي تراكم خلال النهار يعمل على تهييج منطقة الحلق عند تمددك، بالتالي حاول رفع رأسك باستخدام الوسادة أثناء النوم.
(جلسات البخار)
فالمجاري الهوائية الجافة تزيد حدة وشدة الكحة، بالتالي ستشعر براحة أكبر عند خضوعك لجلسات البخار من خلال الآلة المخصصة أو أثناء استحمامك.

4- علاج الكحة الرطبة

يرافق الكحة الرطبة مخاط أو بلغم، وقد يصاحبها رنين أو صوت أزيز، بالإضافة إلى ضيق التنفس، وتحدث غالبا الكحة الرطبة بسبب عدوى الأنفلونزا، أو نزلات البرد، أو التهاب الشعب الهوائية، أو التدخين، وتختفي الكحة الرطبة مع انتهاء العدوى، ولكن قد تستمر لفترة طويلة.

5- علاج السعال الديكي

يسمى هذا النوع بالكحة الديكي لأن صوتها ينتهي بصوت مثل صياح الديك، وتكون الكحة حادة في هذه الحالة، وتشبه أعراضه بنزلات البرد الشائعة، وتتمثل في انسداد وسيلان الأنف، ودموع العين والحمى، ومن ثم تزداد حدة الكحة ويصاحبها آلام بالصدر أثناء السعال، ويعاني الأشخاص المصابين بالسعال الديكي من نوبات كحة مستمرة ومؤلمة، وغالبًا ما يصيب الأطفال.

6- علاج الكحة النباحي

كحة الخانوق أو السعال النباحي، يكون مثل صوت النباح، ويكون نتيجة فيروس تسبب في تورم الشعب الهوائية، ويمكن أن يصيب البالغين.

7- علاج الكحة الموسمية

يمكن للإنفلونزا، والتي تعد إحدى الأمراض الفيروسية الحادة التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي، أن تسبب الكحة الموسمية، يبلغ نشاط الأنفلونزا الموسمية ذروته في نهاية العام أو عند اقتراب حلول شهر ديسمبر.

8- علاج السعال المزمن

السعال المزمن هو سعال يستمر لثمانية أسابيع أو أطول في البالغين، أو أربعة أسابيع في الأطفال، ولا يقتصر السعال المزمن على الشعور بالضيق فحسب.
 يمكن للسعال المزمن أن يؤدي إلى انقطاع النوم وإصابة المريض بالإجهاد، من شأن الحالات الشديدة من السعال المزمن أن تتسبب في القيء والدوار وحتى كسور الضلع.

9- علاج السعال الصباحي

يعتبر السعال الصباحي مشكلة صحية شائعة نسبيًا، ولكن في كثير من الأحيان لا يعتبر السعال الصباحي علامة على حالة طبية خطيرة ولكن إذا لم يختفِ بعد بضعة أسابيع أو إذا كان التنفس صعبًا ، فقد يكون الوقت قد حان لرؤية الطبيب.
وعادة يكون بسبب نزلة برد، أو التهاب في الجهاز التنفسي، أو حساسية، أو التنقيط الأنفي الخلفي، أو الالتهاب الشعبي، أو الربو.

10- علاج الكحة في المنزل بالأعشاب

الزنجبيل
إذ يعتبر مسكنًا طبيعيًا استخدم منذ القدم في علاج الكحة الجافة، بالإمكان تناوله كمشروب ساخن لتهدئة السعال.
 العرقسوس
له دور كبير في مكافحة الالتهاب، لذلك لا ضرر في تجربته، قم بغلي العرقسوس المجفف مع الماء ودعه في الكأس لمدة تتراوح من 15-20 دقيقة قبل تناوله.
 الغرغرة
استخدم الملح والماء وامزجهما جيدًا في كوب لتستخدم المحلول في الغرغرة.
العسل
استخدم العسل قديمًا في علاج الكحة الجافة نظرًا لخصائصه المضادة للأكسدة والميكروبات، تناول بعضًا من العسل واخلطه مع الشاي يوميًا.
الثوم
يعد مضادًا للفيروسات والميكروبات والبكتيريا، ويساعد في علاج الكحة الجافة بسبب احتواءه على (Allicin).
علاج الكحة منزلياً
الأناناس
إذ يحتوي على إنزيم البرومالين (Bromelain) الذي يحمل خصائص مضادة للالتهابات، تعمل على تخفيف حدة السعال.
النعناع
لدى النعناع ميزات تمكنه من تخفيف الاحتقان في الأنف والحنجرة والقصبات الهوائية والرئتين كما يعمل على تسريع عملية الشفاء من الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، قم بتناول مغلي النعناع أو إضافة بضع قطرات من زيت النعنع للماء الدافئ.

علاج الكحة للكبار والأطفال

لا تقم بتطبيق علاج الكحة للكبار على الأطفال المصابين بها، إذ يمنع إعطائهم أي دواء علاجي لهم دون استشارة الطبيب بتاتًا، كما عليك تجنب إعطاء الأطفال أية أعشاب قد تكون غير آمنة عليهم، وبالأخص في الحالات التالية:
- استمرت الكحة لدى الأطفال لفترة تجاوزت الأسبوعين.
- ترافق الكحة مع ضيق للتنفس أو ألم وخشخشة في الصدر عند التنفس.
- شعور الطفل بالتعب الشديد والإرهاق المستمر.
- صعوبة في البلع أو تقيؤ مستمر أو سيلان اللعاب لديه.
- ارتفاع درجة حرارة الطفل.
- ظهور أعراض أخرى إلى جانب الكحة مثل خسارة الوزن، أو تغير في الصوت، أو امتزاج البلغم مع الدم.

متى ينبغي عليك زيارة الطبيب

  1. ألم في الصدر.
  2. ضيق في التنفس.
  3. خروج دم مع السعال.
  4. حمى وتعرق ليلي.
  5. مشكلات في النوم.

نصائح تساعد في كيفية التخلص من الكحة المزمنة نهائياً

  1. شرب الكثير من الماء والسوائل وبالأخص الدافئة.
  2. إن كنت تعاني من الإصابة بارتجاع المريء فتجنب الأطعمة التي تحفز حالتك الصحية.
  3. أضف بعض الرطوبة إلى منزلك أو قم بأخذ حمام ساخن مع استنشاق البخار.
  4. إن كنت تدخن حاول الإقلاع عن ذلك.

أعراض تدل على خطورة الكحة

  • انقطاع النوم.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • القيء.
  • فرط التعرق.
  • فقدان التحكم في المثانة (سلس البول).
  • أضلاع مكسورة.
  • الإغماء (الغثيان).
  • استمرار الكحة لمدة ثلاثة أسابيع دون تحسن.
  • ازدياد الكحة سوء.
  • تورم أو كتل في منطقة الرقبة.
  • فقدان الوزن.
  • الكحة الشديدة.
  • صعوبة البلع.
  • تغييرات دائمة في حدة ونبرة الصوت.
  • كحة يصاحبها بقع من الدم.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم شديد في الصدر.



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-