القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد

متي يكون الطلاق هو الحل || عربيستا

متي يكون الطلاق هو القرار 


مودة ورحمة

لقد خلقنا الله لنكمل بعض وإن تشابهنا أي انه ليس بالضرورى ان نكون نسخا متطابقة لننسجم، وأساس العلاقة الزوجية قائم على التكامل القائم علي المودة والسكن.


أساس العلاقة الزوجية الناجحة

واساس العلاقة الزوجية قائمة على شيئين كما وصفها رب العزة المودة والرحمة، واختيار المودة لفظا ومعنى دون الحب او العشق لان المودة بتشمل معانى أخري أهم من الحب الجسدي اهم مافى المودة البذل والإيثار المتبادل في كل الأحوال.

كيف نتعامل بمودة كي يدوم الزواج؟

لتتوفر المودة بين الطرفين لابد ان يكون لديهم أستعداد كامل لبذل كل الجهد لأستمرار العلاقة مهما كانت الازمات والعقبات، لذلك لابد أيضا ان يكون بينهم اتفاق صريح بانهم فى مركب واحد والهدف دائما وأبدا ان يظل المركب فوق الماء لا تحته.
بالتنازل مرة بالتفاهم مرات بالمناقشة بكل الوسائل للحفاظ على المركب، أيضا هناك شيئا أساسيا في العلاقة لتدوم وتستمر ألا وهو الاحترام المتبادل بين الطرفين من اول يوم ارتباط احترام لفظى و معنوى وفعلى احترام رأى الاخر واحترام اختلافه واحترام سقطاته واخطاءه لأننا بشر نخطأ ونصيب.

أهم نقطة لحياة مستقرة

وهنا وصلنا لأهم نقطة بعدما أسست حياتك على ماسبق وحديثي هنا موجه للزوجة 

متى تخاصمي ومتى تغضبي ومتى تفارقي؟

الحقيقة والدتى رحمة الله عليها نصحتنى بانى أقيس الاخطاء بالحلال والحرام 
يعنى هناك لملم وهناك ذنب وهناك كبائر لا تغتفر بمعنى أيه فى اخطاء بسيطة مثل ان يكون الزوج صوته مرتفع دائما او عصبية غير مبررة هنا عليكى ان تنتهزى وقت يكون فيه على استعداد للحوار وتلفتين نظره لتأثير الصوت العالى او العصبية عليكى وانها تؤثر بحالتك النفسية 
 وهناك اخطاء اكبر قليلا مثل ان يكون سليط اللسان سواء فى الجد او المزاح هنا لابد من وقفة والأعتراض علي الأهانة بأي حال من الأحوال

وهناك اخطاء اكبر وهى الأيذاء الجسدي بأي شكل وهنا لابد من أخذ موقفا جادا للتوقف عن هذه العادة 

  متي يكون الفراق ضرورة 

إذا تجاوز حد من حدود الله او فرط في فرضا 
لا يصلي عمدا سواء كان تهاونا أو عدم اقتناع بفرضيتها، لا يصوم ويرفض الصيام باى حجة يستسيغ الرشوة او يأكل الحقوق او يرتكب الفواحش 
 اذا تجرأ الأنسان على حدود الله فإنه لا يؤتمن علي عرض ولا أسرة

ماهي العيوب التى لا تتطلب الطلاق

كل مادون ذلك ياسيدتى لا قيمة له كل الطباع السيئة يمكن تعديلها أجتهدي لتعديل شخصيته من اجل بيتك 
كل المؤثرات الخارجية لا قيمة لها انسي تماما كل اللى يفعله اهله لو كان هو لا يفعل شئ يؤذيك حاجة فليس ذنبه إن كان أهله سيئين، دافعى عنه ضد اى شخص يستضعفك واعلمي جيدا أن أولادك يكتسبون القوة من نظرتهم لكِ رؤيتك ضعيفة تجعلهم منهزمين دائما،ورؤيتك قوية وتعرفين كيف  تحافظين على استقرارهم وعلى بيتك تجعلهم شخصيات تفتخرين بيها وتجعل منهم سندك لك حتي وإن كانو ما زالو أطفال
أي انه ليس كل الأسباب تستدعي الفراق، فرسول الله كان يختلف مع زوجاته ويخاصم ويصالح زوجاته وهو رسول الله .
reaction:

تعليقات