القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد

كيف اتعامل مع طفلي العنيد || عربيستا




               كيفية تعديل سلوك الطفل العنيد

 اسباب العناد لدي الاطفال 

للاسف ان كثيرا من الامهات والأباء هم السبب في وجود صفة العناد فى شخصية أبناؤهم، لأن الطفل يولد لا يعرف شيئا عن العناد لكنه يتعلمه من والديه،
فالام تتصور في بعض الأحيان انه لا يجب ان تطاوع طفلها فى كل ما يريد سواء لمحاولة تعويده على عدم تحقيق كل رغباته لتدريبه على القبول بالمسموح فقط، او خوفا عليه من اضرار تحقيق مطالبه بينما الطفل لا يدرك السبب الحقيقي وراء رفض الأم لتحقيق مطلبه فيعتبره تعنتا منها فقط ويبدأ هو الآخر بالعناد لتحقيق مطلبه.

كيف اجعل طفلي مطيعا

◾الأستماع إلي طفلك وإتاحة الفرصة له ليشرح لك اسباب تمسكه بطلبه:-

عليك اولا بالاستماع الى طفلك ومحاولة تفهم رغباته ودوافعه للتمسك بطلبه، وعليه يتم إجراء حوار مع طفلك بشكل يناسب عقلية الطفل ومستوى تفكيره.

◾اهمية الحوار مع طفلك لتجنب الدخول فى مرحلة العناد:-

ولتحقيق مفاهيم التربية الإيجابية السوية فى تعويد الطفل على الأقتناع بأسباب رفض مطالبه لا بد من شرح الأسباب بأبسط الطرق للطفل حسب درجة إستيعابه،

◾المرونة فى التعامل مع الطفل لتجنب العناد:- 

لا مانع من بعض المرونة بتحقيق رغبات الطفل فى حدود المعقول والمناسب للظروف المحيطة ومادام طلبه لا ضرر فى تنفيذه 

◾كيفية تعديل سلوك العناد عند الأطفال

ماذا لو لم يستجيب الطفل بعد الحوار والاستماع له ومحاولة أقناع بأسباب الرفض

 ◾تجنب ارغام الطفل على الطاعة والمرونة فى المعاملة مع الموقف لا بد من اعطائه فرصة للتفكير فى اسبابك جيدا وتركه ليقرر بنفسه يستجيب او ربما يطلب الحوار بنفسه لمحاولة شرح اسبابه هو، فى هذه الحالة عليك بالأستماع له جيدا حتى لو لم تعجبك أسبابه 
وهذه فرصتك سيدتى لأجراء حوار رائع مع طفلك بمنهتى الهدوء ومناقشة اسباب الرفض لطلبه 

◾ماذا لو لم يفلح الحوار في تعديل سلوك العناد عند الاطفال 

فى هذه الحالة عليكِ بتشتيت تفكيره عن طلبه بمحاولة شغله بأى شئ آخر، لأنه غالبا سينسي طلبه بعد دقائق.
لكن إذا كان الطفل كبيرا على هذه الطريقة  لابد من الحوار ومعه وشرح الاسباب بكل وضوح ويجب ألا يتسم الحوار بأي خدعة او محاولة تأجيل لوقت أخر لأن تاجيل الحوار او محاولة الخداع ستثبت لطفلك إنه ليس لديك اسباب حقيقة للرفض وربما شعر بالأنتصار فى الحوار فإياكِ أن تعطيه هذه الفرصة 

◾إصرار الطفل على تنفيذ رغباته رغم رفضها 

هل يصح عقاب الطفل إذا أصر على ممارسة سلوك العناد بعد رفضه 
نعم عزيزتى الأم عليكِ هنا بمعاقبة طفلك بما يتناسب وعقله 
مع ضرورة معرفة نوع العقاب الذي يؤثر فيه لأن نوع العقاب يختلف من طفل لأخر 
فهناك طفل يستجيب ويعدل من سلوكه إذا تم حرمانه من اللعب مثلا او ممارسة الأشياء التي يحبها مثل ممارسة الرياضة أو التنزه او مشاهدة التلفزيون 

هل الضرب يعطى نتائج جيدة فى تعديل السلوك ؟

تجنبي تماما العقاب بالضرب او الشتائم لأنها غالبا لن تفلح وربما أستفذته أكثر لممارسة العناد ثأرا لكرامته، او تكوني سببا في أذيته نفسيا لشعوره بالمهانة والأنكسار مع عدم قدرته على الدفاع عن نفسه،

أيضا تجنبي اسلوب الأمر المباشر حتي لا تثيري فيه الرغبة فى العناد لمجرد دفع شعور انه ليس له رأي 
تجنبي تماما الشكوي منه ووصفه بالعناد على مسمع منه لانه سيشعر بأنه أستطاع ان يلفت الانظار وان أصبح محور لحوار الكبار فيستمر في عناده
أيضا عليك تجنب مقارنته بالأطفال الآخرين تماما حتى أخوته ولا هذا ولا ذاك فذلك الأسلوب يترك أثرا سيئا داخل الطفل كما انه يرسخ بداخله فكرة انه اقل من الآخرين فينطوى علي حاله، وربما اتى بنتيجة عكسية فيبدأ بكره الاطفال الاخرين ويصبح شخصية عدوانية لشعوره بالغيرة منهم 

ضرورة مدح طفلك 

اهمية مدح طفلك عند تجاوبه معك والتنازل عن العناد معكِ
واخيرا لا تغفلي عن مدحه بطريقة لطيفة غير مبالغ فيها عند رضوخه لأسبابك وتجاوبه معكِ


reaction:

تعليقات