القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد

اسباب وحلول العصبيه عند الاطفال و طريقة التعامل معها - عربيستا


العصبية

أن الطفل العنيد والعصبي غالباً ما يتصف بصفتين إيجابيتين، وهما الذكاء والنشاط، ويمكن اعتبار صفة العناد لدى الأطفال ميزة لا تستدعي للقلق الشديد، وهي في الحقيقة مرحلة يجب أن يمر بها الطفل وتبدأ من عمر السنتين، ولكن لا يمكن صرف النظر عن أهمية التعامل الصحيح مع الطفل العنيد حتى لا تستمر معه هذه العادة لعمر المراهقة،فسوف نتعرف على كيفية التعامل مع الطفل العصبي وما هي أهم الخطوات التي يجب على الوالدين اتباعها من أجل الحصول على احتواء الطفل وتهدئته.

تعريف العصبية :

هي ضيق و توتر وقلق نفسي شديد يمر به الإنسان سواء الطفل أو البالغ تجاه مشكلة أو موقف ما ، يظهر في صورة صراخ أو ربما مشاجرات مع الأقران أو أقرب الناس مثل الأخوة أو الوالدين .

مظاهر العصبية عندالأطفال:

  العدوان الجسدي  
كإيذاء جسم شخص آخر بالضرب أو العض أو الدفع الشديد أو استخدام أي أداة حادة.
  العدوان اللفظي  
وهى استخدام الألفاظ المهينة والصراخ والتهديد وكل ما يخيف الآخرين.
  التخريب  
كالتكسير وبعثرة الأشياء، سكب الماء أو الطعام، إيذاء الحيوانات الأليفة أو إيذاء نفسه بضرب رأسه بالأرض أو الجدار.
مظاهر اخري:

  • بعض الحركات اللاشعورية مثل : تحريك الفم ، أو الأذن ، أو الرقبة ، أو الرجل وهزها بشكل متواصل .... إلخ .
  • صراخ الطفل بشكل دائم في حالة عدم تنفيذ مطالبة .
  • كثرة المشاجرات مع أقرانه . 
  • إصرار الطفل على رأيه .
  • قضم الأظافر .
  • مص الأصابع .

مظاهر العصبية عندالأطفال:

أساس العناد: رغبة الطفل باتخاذ القرار
لا يمكن للوالدين إقناع الطفل العنيد بأمر ما، إن لم يشعر الطفل بأنه معنيّ بالأمر وموافق عليه. هذا ما يشرح عدم امتثاله للأوامر، لأنه لا يرى نفسه مشاركاً في القرار أو راضياً عنه.
  الأسباب النفسية  
وهي تحدث بسبب شعور الطفل بالاضطهاد الدائم من أقرانه، وشعوره أيضًا بالإهمال، وفقد الحنان والألفة داخل الأسري.
  الأسباب التربوية  
وهي قد تكون بسبب تدليل الطفل أكثر من اللازم. او تكون نتيجة تمييز الأهل لطفل عن اخر، او حرمانه من مشاركته لرأيه، أو عصبية أحد الآباء عليه فالأطفال يقومون بتعلم هذه السلوكيات التي تحدث أمامهم ويفعلوها.
  الأسباب الطبية  
قد تكون العصبية بسبب مرض ما مثل ( التهاب الجيوب الأنفية والوزتين، أو نقص فيتامين د، مرض الصرع، الإمساك المزمن،اضطراب السلوك، مشاكل الإدراك وأيضًا صعوبة النطق والتخاطب واستهزاء الآخرين منه، اكتئاب المراهقة.

حلول للتعامل مع الطفل العصبي:

  الانتباه الإيجابي  
دائمًا ما ينتبه احد الآباء لسلوك طفلهم السيئ، لكن الانتباه للسلوك الجيد هو الأهم ، للحد من مشاكل السلوك السئ حيث يقوم الطفل بفعل السلوك الجيد كي يصبح محور اهتمام لدى الجميع.
  تجاهل بعض السلوكيات  
عندما يشعر الطفل أنه مراقب من الآباء، يصبح أكثر توترًا وعصبية، لذا يجب ترك بعض الحرية لهم حتى يكون هناك مجال لتصليح أخطائهم بأنفسهم والاعتماد على ذاتهم.
  الأوامر الواضحة  
تحدث مشاكل متعددة نتيجة عدم إنجاز الطفل لمهمه معينه أو عدم تنفيذه لأمر ما،  وهذا يكون نتيجة عدم فهمه له وعدم وضوح الأوامر الموجه اليه، لذا يجب أن يعيد إليك ما سمعه للتأكد من أنه قد فهم تمامًا.
  الدفء الأسري  
الاهتمام بالدفء الأسري يعلم الطفل كيف يتعامل مع المواقف السيئة له والتي تؤثر عليه، ويتعلم ايضا التحكم فى غضبه نتيجة استقرار اسرته وهدوء نفسه الدائم.
  التشجيع المستمر  
التشجيع المستمر يقوم بتقديم حركة الطفل الايجابيه البناءه وكشف طاقاته الحيوية وانواع هواياته كما يزيد فى استمرارية العمل ودفعه للامام بمردود جيد.
  المكافأة  
يمكن أن تكون المكافآت طريقة رائعة لمساعدة الأطفال للهدوء أكثر والتحكم في تصرفاتهم، وغالبًا ما يشعر الأطفال بالملل من طرق المكافآت التقليدية التي تتطلب منهم الانتظار طويلًا للحصول عليها، لذا يجب أن تكون المكافأة فورية وغير مادية، مثل قضاء وقت إضافي في قراءة قصة أو سرد حدوته، أو تناول وجبته المفضلة.

طرق العقاب للطفل العصبى:

من الضروري عقاب الطفل في حالة الغضب والعناد في بعض الامو، مع العلم أن كل طفل تتناسب معه طريقة مختلفة من العقاب فهناك اطفال يتاثرون بانواع من العقاب عن غيرها، ومن طرق العقاب هي حرمان الطفل من شئ يحبه او من الخروج للتنزه او اللعب بلعبة يحبها.
وهذه الاساليب في العقاب قد تاتي بنتيجة ايجابية مع بعض الاطفال وقد لا تجدي مع اطفال اخرين، والأفضل البعد تمامًا عن اساليب العقاب البدني والضرب لأنها ليس لها نتائج ايجابية بل أنها تؤثر بطريقة سلبية على شخصية الطفل.


reaction:

تعليقات