القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد

طريقة التعامل مع الطفل حديث الولادة || عربيستا

الطفل حديث الولادة

الكثير من الأمهات عندما يرزقن بمولود جديد يحترن في كيفية التعامل معه، وخاصة إذا كان المولود الأول، حيث تحمل الأيام والأشهر الأولى من حياة المولود الجديد الكثير من البهجة والسعادة، ولكنها تحمل أيضا الكثير من التحديات، فرعاية طفل صغير ليست بالشئ الهين على الإطلاق، فهو يتطلب عناية كاملة من حيث الرضاعة والنظافة والنوم والحماية وغيرها، لذلك فإننا اليوم نقدم لكي عزيزتي الأم الجديدة موضوع كامل عن كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة وتلبية جميع احتياجاته.

كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة

هو تلبية احتياجاته الأساسية بطريقة صحيحة وآمنة، فالمولود الجديد بالطبع لن يستطيع أن يعبر عما يريده، على الأقل خلال الأشهر الأولى من حياته، لذلك يجب على الأم أن تضع نصب أعينها ما يحتاجه طفلها وكيف تلبيه، سواء من حيث التغذية أو النوم أو العلاج أو احتياجات نظافته الشخصية، وهناك أساسيات ضرورية من المهم أن تكون الأم الجديدة على دراية بها، حتى توفر على نفسها الكثير من العناء والمجازفات الخطرة، وأيضا لتضمن صحة وسلامة طفلها، لذلك فإننا في الفقرات القادمة نقدم لكي هذه الأساسيات بالتفصيل.

طرق التعامل مع الطفل حديث الولادة

الطريقة الصحيحة لحمل الطفل
الأطفال حديثي الولادة تكون رقابهم مرنة جدا، و العضلات لم تتطور بشكل صحيح بعد فهي تبدأ في التطور خلال الأشهر القليلة الأولى، ولكن حتى ذلك الحين الآباء والأمهات يجب أن يكونا دائما على يقين من دعم عنق الطفل أثناء حمله بين الذراعين، لأن تحرك  الرأس بطريقة غير منضبطة قد يضر بدماغ الطفل.

الرضاعة الطبيعية للطفل
تعد الرضاعة الطبيعية أهم شئ لطفلك في شهوره الأولى، يعتمد الطفل عليها اعتماد كلى، ويحتوى حليب الأم على مواد مناعية تحمى جسم طفلك من الأمراض.

احتياج الطفل للحليب
أهم شيء في حياة الرضيع ، وأيامه الأولى هو تناول طعامه، فالطفل يكون في حالة نمو مستمرة، لذا يحتاج إلى كميات كبيرة من الحليب، سواء كان حليبك الطبيعي، أو حتى الحليب الصناعي، فاحرصي على توفير طعام الطفل بجرعات مناسبة له.

مساعدة الطفل على التجشؤ بعد الرضاعة الطبيعية
بعد رضاعة الطفل طبيعيا من المهم مساعدته على التجشؤ لتحرير نظام الهواء الزائد الذي يأخذه أثناء الرضاعة الطبيعية، عدم تجشؤ الرضيع سيشعره بعدم الارتياح وقد يؤدي إلى ألم المغص.

الاهتمام بنظافة الطفل
يحتاج الأطفال حديثي الولادة إلى الاستحمام مرتين أو ثلاثة في الأسبوع لتنظيف جسمه من أي ميكروبات قد تؤذى صحته، لا تكثري من مرات الاستحمام فذلك قد يؤدي إلى جفاف جلده الناعم، ويفضل تنظيف الطفل حتى سقوط الحبل السري باستخدام الإسفنجة الناعمة، وبعد سقوطها يمكن أن تعطيه حماما في حوض الاستحمام، ونظفي طفلك وفقا لمعلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة برفق وباستخدام المنظف المناسب للأطفال لحماية جلده الحساس.

تحميم الطفل 
الطفل حديث الولادة خصصي له حمام الإسفنجة فقط، حيث تقوم الأم بالمسح بشكل لطيف على بشرة الطفل مع استخدام ماء دافئ، في انتظار سقوط الحبل السري المتبقي ومنحه حينها حماما حقيقيا.

الحفاظ على نظافة اليدين لمنع نقل العدوى للطفل
بحكم أن الأطفال حديثي الولادة لديهم أجهزة مناعة ضعيفة وتكون عرضة جدا للعدوى، من المهم الحرص على تطهير وتعقيم اليدين، خاصة الأم لكونها على اتصال دائم مع مولودها، يجب الحفاظ على اليدين نظيفة تماما قبل التعامل مع الطفل، وخاصة بعد تغيير الحفاضات، كما أن اعتماد مطهر اليد مفيد في الواقع، فإذا كان طفلك يبكي ولم يكن لديك الوقت لغسل يديك قبل تهدئة الطفل، يمكنك استخدام المطهر.

تغيير الحفاضة للطفل في الوقت المناسب
من المهم مراقبة حفاضة طفلك كل حين وعدم الانتظار حتى انتشار الرائحة الكريهة وتغييرها، فالحفاظ المبلل يمكن أن يجعل الطفل عرضة للعدوى وكذلك حكة وطفح جلدي مؤلم، وبالتالي ضروري فحص حفاضات الطفل من وقت لآخر.

فهم سبب بكاء الرضيع
الطفل المولود حديثا يلبي رغباته عن طريقك انتى، لذا حاولي فهم مايريد من الحركات التي يصدرها أو حتى من بكائه، عليك مراقبة طفلك جيدا وخصوصا في أيامه الأولى، والانتباه لكل مايصدره من إشارات حتى تستطيعين مع الوقت فهمه جيدا، ولا تجدي صعوبة في التعامل معه، فبكاء الطفل يشير الي أشياء كثيرة، كالرغبة في تناول الطعام، تغيير الحفاضات، كما يمكن إن يكون صادرا أيضا عن الضجيج، لذا احرصي على محاولة فهم سبب البكاء.

تدليك كامل لجسم الطفل
التدليك الكامل للجسم مهم للطفل حديث الولادة فمن شأنه أن يحسن نوعية نوم طفلك وكذلك تعزيز الاسترخاء وتقوية جهاز المناعة،
التدليك بشكل لطيف يشجع حتى على تطوير المرونة والتنسيق، ويحسن تدفق الأوكسجين والمواد المغذية إلى الخلايا، كما سيشكل بين الأم وطفلها أساس المحبة، والتواصل المفتوحة، أعط طفلك تدليك كامل للجسم 1 أو 2 مرات في اليوم ويمكن أن يستمر من 10 إلى 15 دقيقة، وإذا كان ممكنا، تعرض طفلك لأشعة الشمس في الصباح الباكر بعد التدليك سيكون مفيدا جدا له لكون أشعة الشمس تحمل فيتامين (د)، المعروف بفوائده لتطوير العظام.

تطبيق مرطب لبشرة الطفل
الطفل بعد الولادة سيكون مفيدا لبشرته ترطيبها بكريم مرطب للأطفال، وتكمن أهمية هذه النصيحة في كون معظم جلد الأطفال عرضة للجفاف والتشقق في أي وقت من الأوقات بسبب التعرض للهواء بعد بقائه غارقا في السائل في الرحم لمدة تسعة أشهر.

عدم هز الطفل
يجب الحرص الشديد على عدم هز المولود الجديد، لأن ذلك من شأنه أن يسبب النزيف في الدماغ وحتى الموت، المولود الجديد ليس جاهزا للعب أو التعامل معه لهذه الحركات التي لا يتحملها بعد جسمه الصغير والهش، حاول دغدغة أقدام طفلك أو ضربة بلطف على الخد، لكن لا تقم أبدا بهزه.

الحرص على أخذ قسط من الراحة
عندما يذهب الطفل في قيلولة دعي الأعمال المنزلية تنتظر، تحتاجين نومك أكثر بكثير من ما يحتاجك المنزل لان الطفل بحاجه اليك عندما يستيقظ ولتكوني مستعده لذلك يجب ان ترتاحي في الوقت المناسب وهو نفس الوقت الذي ينام فيه طفلك.

 مساعدة الطفل على النوم
من الطبيعي أن ينام الأطفال حديثي الولادة لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات في كل مرة خلال الليل وكذلك خلال النهار، ينمو الأطفال بسرعة في الأشهر الأولى ولديهم بطون صغيرة جدا، وهذا يعني أنهم بحاجة إلى تغذية قليلة و مع نموه ستبدأ تدريجيا حاجته للطعام ترتفع وسوف ينام لفترة أطول في الليل.

جعل الطفل ينام على الظهر
حتى لو كان لقيلولة قصيرة خلال النهار، من المهم وضع الطفل في وضعية نوم آمنة، مريحة وصحية وهي النوم على الظهر، وضعية النوم هذه أوصت بها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، لأنها تقلل من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ، بعد التأكد من نوم الطفل على ظهره يجب الحرص على كشف وجه الطفل ورأسه أثناء النوم، والاحتفاظ ببطانيات وأغطية أخرى بعيدا عن فم طفلك وأنفه.

النوم الصحي والمناسب للطفل
يحتاج حديثي الولادة إلى 16 ساعة من النوم يوميا على فترات متقطعة،  فالنوم يساعد على نمو الطفل بشكل طبيعي حيث يزداد معدل انقسام الخلايا وتعويض التالف من الجسم، عودي طفلك على روتين نوم معين، حيث يمكن للأم تحديد فترات نوم طفلها عن طريق كميات الحليب التي تعطيها للطفل قبل النوم، فالرضاعة الطبيعية تساعد على نوم الطفل بشكل أعمق وينام لفترة أطول عندما يكون شبعان.

اللعب مع الطفل
اللعب مع الطفل هام جدا، فيجعله يكتشف البيئة من حوله، ويتعلم كيف يتحرك ويتفاعل مع الآخرين، خصوصا في الشهور الأولى التي يتفاعل فيها الرضيع مع والدتها، فهو يشعر بلمستها ويميز صوتها ووجهها.

التحدث إلى الطفل
قد يعتقد الإباء أن الأطفال حديثي الولادة لا يفهمون كلامهم ولكن التحدث إلى طفلك كثيرا مهم للطفل، فهذا يعزز العلاقة بين الأبوين والطفل ويساعد الطفل على النطق والتعلم بشكل أسرع، حيث يسجل الطفل في شهوره الأولى كل الأصوات والمؤثرات حوله ويختزنها ليستطيع التعرف عليها فيما بعد مثل صوت الأم، لذلك من الضرورى أن تغنى الأم لطفلها وأن تحكى له قصة يوميا والنظر في عينيه مباشرة، هذا يعمل على تعزيز نمو دماغ الطفل والنمو العاطفي والجسدي والعقلي بشكل سليم.

التطعيمات اللازمة للطفل
اهتمي بالتطعيمات واحرصي على إن يأخذ طفلك كل مايحتاج إليه من تطعيمات وفحوصات، والتي يأخذها بعد أسبوع من الولادة خاصة، مثل تطعيمات ضد مرض شلل الأطفال وغيرها.

التعرف علي إذا كان الطفل مريضا
قد يكون من الصعب معرفة متى يكون الطفل مريضا بشكل خطير، قبل كل شيء من المهم أن تثق الأم في غريزتها وحدس الأمومة، فهي تعرف طفلها جيدا، لذلك عليها أن تعرف ما إذا كان مظهرهم أو سلوكهم يدعوا للقلق.

زيارة طبيب الأطفال بانتظام
الزيارة الدورية للطبيب من الأمور المهمة في معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة للاستشارة ولا تعتمدي على الوصفات المنزلية عند مرضه،  يجب استشارة الطبيب في جميع الأشياء المتعلقة بالطفل وعدم الشعور بالإحراج عند طرح أي سؤال، وأحرصي على أن يأخذ طفلك جميع التطعيمات الإجبارية والتي يوصى بها الطبيب، والتي تكون عادة في الشهر الأول والثاني والرابع والسادس والتاسع والشهر الثاني عشر.

الاهتمام بسلامة أسنان الطفل
بعض الأمهات تعتقد إن عليها الاهتمام بأسنان طفلها منذ لحظة ظهورها، ولكن هذا أمر ليس بجيد، فالاهتمام يجب إن يكون حتى قبل ظهورها، فيجب الاهتمام باللثة ومسحها بقطنه مبللة بعد كل جرعة رضاعة لضمان سلامة الأسنان.

اختيار الملابس المناسبة والمريحة للطفل
اختاري الملابس المناسبة والمريحة لطفلك، لا تستخدمي ملابس ثقيلة للغاية حتى لا يتعرف الرضيع ويفقد السوائل من جسمه، واحرصي على تغيرها بشكل مستمر حتى لا يتراكم عليها الأوساخ.

اطلبي المساعدة عند الحاجة
إن كنت غير متأكدة في أمر ما يخص مولودك الجديد لا تترددي أبدا في طلب النصح والمساعدة، فيجب عليك ان تستفسري أكثر عن أساليب الرضاعة الطبيعية أو من الإشارات التي يرسلها لك مولودك، وبالطبع لن تجدي أفضل من طبيب الأطفال أو ممرضة مرخصة أو ممن مروا بنفس التجربة كالجدة والأم.
reaction:

تعليقات